تم التحدیث فی: 18 May 2020 - 07:36
مرکز هاراف ییشیفا حیث نُفّذت العملیة البطولیة فی القدس المحتلة صباح الیوم، لیس مدرسة دینیة عادیة، ولا کلیة تخرج حاخامات الجیش الإسرائیلی فقط،
رمز الخبر: ۶۱۵۷۵
تأريخ النشر: ۲۶ محرم ۱۴۳۶ - ۱۴:۰۲ - 18November 2014

ما هی طبیعة المرکز الصهیونی الذی استهدفته المقاومة الفلسطینیة الیوم؟

مرکز هاراف ییشیفا حیث نُفّذت العملیة البطولیة فی القدس المحتلة صباح الیوم، لیس مدرسة دینیة عادیة، ولا کلیة تخرج حاخامات الجیش الإسرائیلی فقط، بل معلم من معالم الحرکة الصهیونیة الدینیة ورمز إجتمع فیه تاریخ تأسیس ما یسمى بـ"دولة إسرائیل" وتحقیق حلم الوطن القومی للیهود.

فی العام 1924 أسس الحاخام الأکبر راف أفراهام کوک المرکز، واضعا نصب عینیه أن یدّرس فیه التوراة ویخرج منه قادة روحیین، وهو من أوائل الصهاینة الداعین للاستیطان فی أرض فلسطین.

وترتقی هذه المدرسة التی تعلم فن القیادة السیاسیة والانتماء إلى الیهودیة الصهیونیة، إلى مستوى کلیة تمنح الشهادات فی الدراسات العلیا، وقد تأسست لتکون مقرا لدارسی التوراة من العلماء والقادة الصهاینة والمثقفین، وتعمل على تعزیز محبة الأفکار الصهیونیة فی نفوس طلابها من خلال تعمیق علاقتهم بما یسمونها "أرض اسرائیل".

سنوات عدیدة إنکب فیها کوک على متابعة المعهد الذی خرّج فی سنیه الأولى القائد الأول لجماعات الأرغن المتطرفة دافید رازیل، ومؤسس صحیفة "معاریف" الإسرائیلیة الشهیرة "إسرائیل" کارلباش.

لکن الموت سرعان ما غیب کوک لتنتقل الإدارة إلى ولده الحاخام زفی یهودا الذی شهدت فترة إدارته نقطة تحول فی تاریخ المعهد حیث تحول إلى مرکز إستقطاب لجمیع طلبة العلوم الدینیة فی "إسرائیل"، باعتباره المرکز الأبرز والأکثر تأثیرا فی الحیاة الروحیة للمتدینین الیهود.

ویرأس هذه المدرسة مجموعة من الحاخامات الصهاینة المتطرفین وعلماء التوراة والتلمود، أبرزهم المدعو روش یشیفا وافراهام شابیرو "الحاخام الاکبر السابق لاسرائیل" والذی یوصف بأنه واحد من اعظم علماء التوراة من الجیل الجدید. وتعد شخصیة هؤلاء الحاخامات مصدراً للالهام والتعلم لدى طلاب الکلیة.

وتدرس کلیة میرکاز هاراف مساقات متخصصة فی الأدب الصهیونی  والوجود الیهودی والقانون ، بالإضافة إلى منهجیات مختلفة فی دراسة الفکر الیهودی وضع تعالیمها کبار الحاخامات الصهاینة.

ویتم إعداد طلبة کلیة هاراف لیکونوا بمثابة الزعماء الروحیین فی المجتمع الاسرائیلی، ویتم تدریبهم على تعلم طریقة الحاخامات فی الحیاة، عن طریق تطبیق تعالیم تلمودیة صهیونیة.

وتهتم الکلیة أیضا بتعلیم طلبتها مبادئ تنمیة المدن والبلدات والمستوطنات والقرى الحدودیة فی "اسرائیل". وکان من بین طلابها شخصیات خدمت فی مختلف وحدات وألویة جیش العدو الاسرائیلی، ویوکل لشریحة واسعة من خریجی هذه الکلیة مهمة تدریس مبادئ التوراة والتعالیم الیهودیة بطریقة عصریة، فی المدارس العلمانیة التی لا تتطرق إلى الناحیة الدینیة ولا ترکز على المبادئ الصهیونیة فی تدریسها.

یُذکر أن الکنیس الیهودی الذی تم استهدافه من قبل منفذی العملیة یقبع على أراضی قریة دیر یاسین، التی دخلتها العصابات الصهیونیة العام 1948م، ونفذوا فیها مجزرة بشعة استشهد فیها 107 مواطنا فلسطینیا بین رجل وامرأة وشیخ وطفل، وتذکر بعض المصادر أنّ عدد من استشهدوا فی تلک المجزرة وصل إلى 250 شهیدا، ومثلوا بجثثهم بشکل بشع بقطع للآذان وتقطیع للأعضاء وبقر لبطون النساء وألقوا بالأطفال فی الأفران المشتعلة. 

المصدر: موقع الرسمی المقاومة الإسلامیة - لبنان

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: