تم التحدیث فی: 18 May 2020 - 07:36
لبنان بلا رئیس للجمهوریة للیوم الحادی والسبعین بعد المئة على التوالی.
رمز الخبر: ۶۱۳۶۴
تأريخ النشر: ۱۹ محرم ۱۴۳۶ - ۲۰:۵۸ - 11November 2014

عون یخلط الأوراق: الرئاسة فی الرابیة!

کتب المحرر السیاسی:
لبنان بلا رئیس للجمهوریة للیوم الحادی والسبعین بعد المئة على التوالی.
برغم «حرص» بعض الدوائر السیاسیة المحلیة على تسریب مناخ عن حراک رئاسی فی بعض العواصم الإقلیمیة والدولیة، ربطا ببعض المواعید الفرنسیة فی طهران أو البریطانیة أو الفاتیکانیة فی لبنان، لا مؤشرات جدیة عن أی خرق فی جدار الفراغ الرئاسی، فیما المجلس النیابی الممدد لنفسه لولایة کاملة، بات مطمئنا إلى سریان مفعول قانون التمدید، وهو أکثر اطمئنانا إلى أن الطعن الذی سیتقدم به «تکتل التغییر والإصلاح» إلى المجلس الدستوری، لن یجد رافعة تعدل فی المسارات «المکتوبة».
وفی انتظار تدشین أعمال «لجنة التسالی الانتخابیة» الاثنین المقبل، حظیت المواقف التی أطلقها العماد میشال عون، عبر «السفیر»، أمس، باهتمام سیاسی استثنائی، وخصوصا ما یتعلق بموقفه من الحوار مع «تیار المستقبل» ورئیسه سعد الحریری وانتقاداته الحادة للسعودیة وتحدیدا لوزیر خارجیتها سعود الفیصل، وکذلک مبادرته إلى رفع سقف تحالفه مع «حزب الله» من حدود «التفاهم الثنائی» إلى «التکامل الوجودی».
وإذا کان عون قد حاذر أن یشهر حربه الکامنة ضد «الطائف»، فإن دعوته إلى الخروج من الواقع الدستوری المقفل، من خلال انتخابات نیابیة تلیها رئاسیة، أو تعدیل الدستور لإفساح المجال أمام انتخاب الرئیس مباشرة من الشعب، تم وضعها فی خانة الدعوة إلى نسف النظام السیاسی برمته.
وکان اللافت للانتباه، وفق المتابعین، أنه فی «عز» تبادل الرسائل السیاسیة الإیجابیة بین «حزب الله» والحریری، على قاعدة التعبیر عن حاجة الطرفین للحوار، ولو من منطلقات مختلفة.. ولأهداف مختلفة أیضا، أقدم عون على إعطاء «فریق 14 آذار» مبررات علنیة لإشعال حرب کانت تدور فی الخفاء ضده من بیروت والریاض إلى باریس، فواشنطن والفاتیکان، وذلک على قاعدة شطبه من لائحة المرشحین لرئاسة الجمهوریة.
وبرغم محاولة جبران باسیل الباهتة تخفیف مضمون هجوم «الجنرال» السیاسی، عبر قوله بأن الحوار الرئاسی توقف مع سعد الحریری، لکنه مستمر فی «المواضیع الوطنیة»، فإن میشال عون نجح فی تثبیت نفسه مرشحا وحیدا لدى «فریق 8 آذار» ومنظومته الإقلیمیة حتى إشعار آخر، معتبرا أن خیر وسیلة للدفاع هی الهجوم المضاد، بالسیاسة والإعلام والطعن بقانون التمدید والدعوة إلى تعدیل الدستور والتشدد فی مناقشات جدول أعمال مجلس الوزراء وصولا إلى عدم تقدیم تنازلات فی مناقشات القانون الانتخابی العتید.
ولم تبدد رسالة «ربط النزاع» مع عین التینة، مآخذ الرابیة على الرئیس نبیه بری بأنه أعطى «القوات اللبنانیة» ما لم تکن تحلم بأخذه فی کل تاریخها السیاسی، عندما جعل أصوات نوابها عنوانا للمیثاقیة اللبنانیة، فهل یجوز لمن لا یمکنه بمفرده أن یأتی بأکثر من ثلاثة مقاعد أن یکون میثاقیا، بینما من یأتی بثلاثین مقعدا یصبح لا یساوی شیئا» على حد تعبیر أحد «الغیارى» فی «تکتل التغییر»؟ ثم إذا کان هاجس سعد الحریری حمایة منظومته المسیحیة من الانهیار، «هل تکون وظیفة «فریق 8 آذار» تغطیة هذا الهدف بمعناه الاستراتیجی»؟
وإذا کان «حزب الله» قد رسم، فی الأیام الأخیرة، سیناریوهات کثیرة لإعادة ترمیم «البیت الداخلی»، فإن مواقف «الجنرال»، فاجأته وأحرجته، فی آن معا، بسقفها السیاسی العالی، کونها أعطت الحزب ما لم یطلبه من «الجنرال» (التکامل الوجودی)، والأهم انها اختزلت الکثیر من المسافات السیاسیة، لتصبح المهمة الأکثر إلحاحا هی وضع ضوابط تمنع إعادة تفجیر العلاقة بین الرابیة وعین التینة مجددا، خصوصا فی ظل الموقف الحاسم للرئیس بری برفض أیة محاولة لتشریع «القانون الأرثوذکسی».
وإذا کانت «اللجنة الثنائیة» بین بری وعون قد باشرت مهامها، لترتیب العلاقة بین وزارتَی الطاقة والمال، فإن قراءة «14 آذار» لمواقف «الجنرال» بدت مختلفة کلیا. هذا الفریق الذی تمکن من خلال التمدید من حفظ «کیانه الوجودی»، یعتبر أن «الجنرال» یتصرف کیائس رئاسیا، ولذلک یطلق النار فی کل الاتجاهات. أکثر من ذلک، یعتبر أن مجاهرة السید نصرالله بترشیحه لعون «أخرجت الأخیر من دائرة المرشحین التوافقیین، وبالتالی، فإن المدخل الإلزامی للحوار هو التوافق على مرشح رئاسی، فهل أن الحزب مستعد للخوض فی ذلک أم أنه سیتصرف معنا کما فعل فی الحوارات السابقة، عندما التزم بشیء وراح إلى فعل العکس» یسأل «المستقبلیون».
ثمة استشعار فی «بیت 14 آذار» لمناخ إیجابی أسست له مبادرة الحریری الاستراتیجیة الأخیرة، حسب تعبیر وزیر الداخلیة، وهم یعتبرون أن رئیس «تیار المستقبل» فی موقع الفعل وأن الآخرین تلقفوا مبادرته ولو متأخرین، ولذلک، فإنه لیس مستعجلا فی مد الید قبل الاتفاق على عناوین الحوار وآلیاته ومتطلباته وأطره.
أما «حزب الله»، فلا شیء عملیا یستند إلیه. ثمة مناخات إیجابیة موجودة منذ فترة من الزمن، وقد ساهم ولید جنبلاط فی ضخ معظمها، وجاءت مواقف السید حسن نصرالله الأخیرة لکی تبنی علیها وتلاقیها، غیر أنها غیر کافیة، فی انتظار مبادرات شجاعة من الآخرین.
وإذا کان البعض قد استنتج أن مواقف «الجنرال» استباقیة ونابعة من تحسسه مآلات الحوار الرئاسی المحتمل بین «حزب الله» و«المستقبل»، فإن التفویض الذی حصل علیه «حزب الله» رئاسیا من عواصم إقلیمیة (وتحدیدا عندما رد الإیرانیون على طلب الفرنسیین بالضغط على «حزب الله» رئاسیا بناء على طلب الحریری بالقول إن الملف بعهدة السید نصرالله)، قد قرر تجییره للعماد میشال عون، «ومن یرید أن یحاورنا فی هذا الملف تحدیدا، علیه أن یختصر المسافات بالذهاب مباشرة إلى الرابیة» یقول أحد قیادیی «فریق 8 آذار».
عندما التقى الحریری بالعماد عون فی أوروبا قبل سنة، کان یضع فی الحسبان جدیا أن ما یمکن أخذه من «حزب الله» عن طریق «الجنرال» رئیسا فی بعبدا، لن یکون بمقدور أی مرشح آخر تقدیمه.
عندما قرأ الحریری کلام میشال عون، بالأمس، شکر الله و«المملکة» وکل «المتبرعین» بالنصائح لأنه لم یمضِ حتى النهایة فی «مغامرة» کان مدرکا أنها لن تعطیه شیئا فی الأمور التکتیکیة البسیطة، فکیف بالأمور الاستراتیجیة، عندما یقف زعیم الموارنة الأول فی قلب کسروان ویردد بصوت عال: «انتهى التفاهم بینی وبین «حزب الله» وانتقلنا إلى مرحلة التکامل الوجودی»! 

المصدر: جریدة السفیر

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: