تم التحدیث فی: 01 November 2020 - 16:50
أحمد قصیر
فی الساعة السابعة من صباح یوم الخمیس 11 تشرین الثانی 1982، کانت مدینة صور تغرق فی بحر جنود قوات الإحتلال الإسرائیلی، الذین انتشروا فی کل الزوایا یفتشون عن المقاومین، ویعتقلون ویحققون ویجندون العملاء.
رمز الخبر: ۶۱۳۵۳
تأريخ النشر: ۱۹ محرم ۱۴۳۶ - ۱۸:۴۹ - 11November 2014

فاتح عهد الإستشهادیین فی الجنوب

 قاسم صفا

فی الساعة السابعة من صباح یوم الخمیس 11 تشرین الثانی 1982، کانت مدینة صور تغرق فی بحر جنود قوات الإحتلال الإسرائیلی، الذین انتشروا فی کل الزوایا یفتشون عن المقاومین، ویعتقلون ویحققون ویجندون العملاء.

کانت صور حزینة، یائسة توقفت فیها أجراس الکنائس وأصوات المآذن، حتى أمواج بحرها خفّت لدرجة أنها ماتت، فقال الناس یومها: "مات بحر صور، وذبل زهرها، ویبس لیمونها، وتعطلت فیها کل أنواع الحیاة".

ولکن أبناء صور الذین قهروا الإسکندر المقدونی، وصمدوا فی مواجهة الإحتلال الإسرائیلی، أرادوا عودة الحیاة الى منطقتهم، الى مدینتهم، الى قراها وبحرها وأشجارها ومیاهها، وعلموا أن العائق والحائل دون ذلک، هم أولئک الجلاوزة من جنود قوات الإحتلال الذین عانوا فیها فساداً.

فی ذلک الیوم هزّ المدینة انفجار ضخم، وتصاعد دخان أسود هائل، غطت سحبه سماء المدینة والمنطقة، وتسارع الأهالی لمعرفة الحدث، وتناقلت الألسن ان أحد المقاومین من أبناء جبل عامل المخلصین الشرفاء المؤمنین، قام بعملیة إستشهادیة استهدفت مقر الحاکم العسکری، الواقع فی "بنایة عزمی" وفجر نفسه بالمبنى وسقط المبنى کاملاً على من فیه، ولم یکشف النقاب فی حینها عن الجهة التی نفذت أو اسم الاستشهادی، إلا بعد تحریر منطقة صور، وذلک فی 19 /أیار 1985، حیث أعلنت "المقاومة الإسلامیة - حزب الله" مسؤولیتها عن العملیة، وأن منفذها هو الشاب أحمد قصیر من دیر قانون النهر، ویبلغ من العمر 18 عاماً.

انطلاقة للعملیات الإستشهادیة

بروح هذه العملیة الجریئة إنطلقت قافلة کبیرة من المجاهدین الإستشهادیین، الذین روعوا جنود العدو الصهیونی فی انحاء لبنان کافة، هذه المسیرة التی انطلقت یوم 11 تشرین الثانی 1982 لیبلغ عدد شهداء "المقاومة الإسلامیة" حسب احصائیتها 1284 شهیداً، وإن هذه المسیرة مستمرة حتى بلوغ النصر محطته الأخیرة.

جاءت هذه العملیة بعد خمسة أشهر وسبعة أیام على بدایة الإجتیاح الإسرائیلی للبنان، وسقوط آلاف من الشهداء والجرحى، فضلاً عن آلاف المعتقلین، یومها قاد فتى لم یتجاوز عمره ثمانیة عشر عاماً سیارته "البیجو" التی کانت مفخخة بکمیات کبیرة من المتفجرات، إقتحم بها مقر الحاکم العسکری الإسرائیلی لمنطقة صور "بنایة عزمی" والذی کان یضم القیادة العسکریة وبقربها معسکر للجیش الإسرائیلی فی منطقة جل البحر - صور.

وذکرت معلومات من "المقاومة الإسلامیة" انه "جرى تحدید الیوم العاشر من تشرین الثانی 1982 لتنفیذ العملیة، لکن ما حالت دون تنفیذها، ظروف طارئة، فاستعیض عنها بالیوم التالی أی - الحادی عشر، عند الساعة السابعة صباحاً، وذلک فی طقس ممطر، اضطر خلاله الجنود للإلتجاء الى المبنى بعکس الیوم الأول، الذی کانت فیه السماء صافیة والجنود منتشرین فی المخیم المجاور، الأمر الذی زاد من عدد الجنود الذی أضیف الیهم مسؤول کبیر فی المخابرات بات لیلته فی المبنى، بینما نقل فی ذلک الیوم عدد کبیر من المعتقلین اللبنانیین الى مبنى أخر".

ویضیف المصدر فی "المقاومة الإسلامیة": "إن المبنى یتألف من ثمانی طبقات ویضم مکاتب تابعة مباشرة للمخابرات الإسرائیلیة، بینما خصص أحد الطوابق کمقر لوحدة المساعدة التابعة للقیادة الإسرائیلیة فی المنطقة، وحوّل الطابق الرابع الى مقر یبیت فیه عدد من الضباط والرتباء ممن یکلفون بمهمات محدودة، کالمخابرات واللوجستیک والإرتباط".

إرباک فی قیادة الاحتلال

مع حدوث الإنفجار، سرعان ما هوى المقر على من فیه وشب حریق هائل وارتفعت سحب الدخان، فی لحظات مرعبة امتزج فیها صراخ الجنود مع طلقات ناریة متقطعة، وتحول المکان الى ساحة من الجثث المتناثرة، تصل إلیها تباعاً الجنرالات والقادة، بعضهم بواسطة السیارات، والبعض الآخر أقلّته المروحیات وعلى رأسهم قائد المنطقة الشمالیة یومها الجنرال "أمیر دروری".

- الناطق العسکری الإسرائیلی اعترف بمقتل 74 ضابطاً وجندیاً بمن فیهم الحاکم العسکری، وأُعتبر 27 منهم فی عداد المفقودین، وفی محصلة أوردتها الصحف الإسرائیلیة بعد بضعة أیام أن هناک 141 قتیلاً وعشرة أُعتبروا مفقودین.

- مجلس وزراء إسرائیل أعلن الحداد فی یوم 1982/11/15، حیث أُطلقت صفارة فی جمیع أنحاء الکیان الصهیونی، تلتها دقیقة من الهدوء التام، فیما واصلت وسائل الإعلام قطع برامجها وبث الموسیقى الحزینة، فی حین خصصت المدارس ساعة من حصصها للحدیث عن العملیة.

- إحتار الإسرائیلیون فی تفسیر العملیة، ودفعهم ذلک الى القول حیناً "إن ما جرى "بسبب خلل فی البناء"، وحیناً آخر" باستبعاد تفجیر سیارة مفخخة، "فالانفجار تمّ بعبوات ناسفة زرعت تحت أعمدة المبنى وأدت الى انهیاره کلیاً.. هکذا کانت تحلیلات الضباط الصهاینة ومنهم رافائیل إیتان رئیس الأرکان وضابط کبیر آخر.

"المقاومة الإسلامیة"

وأفادت مصادر انه بقی اسم احمد قصیر مجهولاً، کذلک الجهة التی نفذت العملیة، حتى 1985/5/19 عندما أقامت "المقاومة الإسلامیة" احتفالاً بذکرى شهدائها فی بلدة دیر قانون النهر کشفت فیه النقاب عن بطل العملیة الاستشهادیة الأولى ضد قوات الإحتلال، وذلک خلال کلمـــة الـــقاها یومها السید حسن نصر الله، (الأمین الحالی لـ "حزب الله").

وتضیف المصادر: "کانت الخطة تقضی بعملیتین متشابهتین فی آن واحد لیکون وقعهما أکبر، واختیر المرکز الثانی فی مدینة صیدا، حیث یوجد مرکز قیادة إسرائیلی، لکن ظروفاً میدانیة طرأت فی اللحظات الأخیرة صرفت النظر عن تنفیذ العملیة، واکتفی بعملیة أحمد قصیر الذی تقدم بسیارته نحو المبنى، بینما انتظر رفیقان له فی سیارة أخرى قریباً من المکان، بعدما ودّعاه بحرارة قبل أن تلتهب حرارة المنطقة بأکملها بدوی انفجار سیارة أحمد قصیر، فی أهم مرکز عسکری إسرائیلی فی الجنوب، لیفتح بذلک عهداً جدیداً فی الصراع المسلح بین الحزب والکیان الصهیونی.

وقد اعتمدت "المقاومة الإسلامیة" و"حزب الله" ذکرى عملیة الإستشهادی أحمد قصیر فی یوم الشهید فی "حزب الله" والمقاومة الإسلامیة"، کما رفعت مکان العملیة فی منطقة "جل البحر" لافتة حدیدیة أرخت للعملیة البطولیة.

وقد أحیا "حزب الله" یوم الشهید فی بلدة دیر قانون النهر یوم الأحد الماضی، وتحدث فیه مسؤول "حزب الله" فی الجنوب الشیخ نبیل قاووق.

من هو الشهید قصیر

الشهید الإستشهادی أحمد جعفر قصیر:
- موالید 1963 من بلدة دیر قانون النهر - قضاء صور.
- تربى منذ طفولته على الإلتزام بالمبادئ الدینیة. وتمتع بصفات وخصال نبیلة میزته عن کثیر من أترابه.
- هو أول استشهادی بعد الإجتیاح الإسرائیلی للبنان الذی تم فی حزیران من العام 1982، حیث نفذ عملیته فی 11 تشرین الثانی من العام 1982 . 

المصدر: جریدة اللواء
الكلمات الرئيسة: الشهید أحمد قصیر
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة