تم التحدیث فی: 18 May 2020 - 07:36
کتب جعفر بلوری مقالا نشرته صحیفة کیهان أشار فیه الی تفاصیل عن عملیات عاشوراء التی أدت الی تحریر مدینة «جرف‌الصخر» الاستراتیجیة العراقیة حیث تضم هذه العملیات الکثیر من المشاهد التی یمکن أن تکون للبعض من المستحیلات.
رمز الخبر: ۶۱۰۱۲
تأريخ النشر: ۷ محرم ۱۴۳۶ - ۲۰:۲۵ - 30October 2014

تفاصیل عن عملیات عاشوراء التی أدت الی تحریر مدینة «جرف‌الصخر» الاستراتیجیة العراقیة

کتب جعفر بلوری مقالا نشرته صحیفة کیهان أشار فیه الی تفاصیل عن عملیات عاشوراء التی أدت الی تحریر مدینة «جرفالصخر» الاستراتیجیة العراقیة حیث تضم هذه العملیات الکثیر من المشاهد التی یمکن أن تکون للبعض من المستحیلات.
 

ان تحریر هذه المدینة یعتبر أهم من تحریر مدینة آمرلی العراقیة والقلمون السوریة علی حسب تصور البعض حیث أن عملیات عاشوراء التی أدت الی تحریر جرف الصخر یحظی بأهمیة بالغة خاصة وان هذه المدینة کانت منذ عام 2003 مسرحا یصول ویجول فیه الارهابیون وحتی الامریکان عجزوا عن تحریرها أو (انهم لم یرغبوا بذلک) خلال 9 أعوام من احتلال العراق. وهذه هی تفاصیل جرف الصخر:-
1- تعتبر المنطقة مثلثا یبلغ سکانها 80 الف نسمة بمختلف المذاهب من سنة وشیعة الا الا ان الشیعة تشکل غالبیتها. وتقع المدینة بین بغداد وکربلاء التی تتصل بمحافظة الانبار من الغرب وبعبارة أفضل أن مدینة جرف الصخر تعتبر بوابة الدخول الی کربلاء وبغداد وکل المحافظات الجنوبیة للعراق. وتفصلها عن بغداد مسافة 60 کیلومتر فیما تبلغ المسافة بینها وبین مدینة فلوجة 80 کیلومتر. ولذا فإن الارهابیین رکزوا علی هذه المنطقة نظرا لموقعها الاستراتیجی. وقد أدی تحریرها بالاضافة الی ابعاد الخطر عن مدن کربلاء والنجف وبغداد توفیر الارضیة لتحریر المناطق الاخری مثل فلوجة التی تقع غرب جرف الصخر.

2- وتعتبر منطقة جرف الصخر بسبب وجود النخیل مکانا آمنا للعملیات التی کانت داعش تقوم بها فیما کان الجیش العراقی یواجه عدة مشاکل کثیرة لهذا السبب وبدأ تحریرها من جانب نهر الفرات الذی یشرف علی کربلاء حتی حررها بالکامل فی أصعب عملیة یقوم بها فی یوم 26 اکتوبر/ تشرین الاول/ الجاری.

3- ان أهمیة تحریر هذه المنطقة تکمن فی هذه النقطة وهی أنها تحررت بید القوات الشعبیة العراقیة والجیش دون أیة مشارکة من قبل الامریکان الذین لم یطلقوا حتی رصاصة واحدة ما یعنی أن الجیش العراقی أنجز عملا عظیما فی غضون عدة أیام عجز عنه الامریکان رغم احتلالهم العراق من عام 2003 الی 2011.

4- ان التحالف الغربی الذی تم تشکیله باقتراح سعودی ویضم 60 بلدا بزعامة أمریکا ویزعم أنه یرید مکافحة ظاهرة الوهابیة التکفیریة والتصدی للارهاب لم یحقق أی انجاز فی هذا الخصوص حیث أکد المتحدث بإسم البنتاغون جان کربی قبل یومین عجز واشنطن فی صد تقدم عصابة داعش الارهابیة؟!.

5- عندما تعترف أمریکا رغم تبجحها وغطرستها بعجزها عن صد حفنة من الارهابیین الذین تم استئجارهم لایوجد أی مبرر سوی حالتین اما أنها صادقة فی قولها وأنها ورغم قیادتها 59 بلدا فإنها بلغت من الضعف درجة لاتستطیع الوقوف بوجه هذه الحفنة حیث یجب فی مثل هذه الحالة استهجان جیوش 60 بلدا لعدم کفاءتها أو أنها تکذب لأنها لاتزال بحاجة الی الارهابیین. ویبدو أن الشق الأخیر هو الاقرب الی الواقع أی أن الامریکان لایریدون القضاء علی الارهابیین التکفیریین أو حتی اضعافهم اذ أنها لم تحقق أهدافها. ان تصریحات المسؤولین الامریکان والوسائل الاعلامیة فی أمریکا بأن الحرب ضد داعش تحتاج الی 30 عاما أو أن هذه المجموعة تعتبر أغنی المجموعات الارهابیة فی العالم وغیرها من الاقوال انما تأتی فی اطار الحاجة الامریکیة لهذه العصابة والایحاء بأنها قویة وبالتالی فإن واشنطن ترید ترسیخ هذه الفکرة فی الاذهان وهی أن الاسلام یعنی العنف وهو الهدف الذی حققته هذه الفئة الاجرامیة فی أعمالها ضد المسلمین فی الشرق الاوسط .

6- ان تحریر جرف الصخر ترک تأثیرا بالغا علی جبهة المقاومة لتحقیق المزید من الانتصارات کما کان لتحریر آمرلی فاذا قلنا أن تحریر جرف الصخر انما هو نتیجة لتحریر آمرلی لم نبالغ فی کلامنا بل ان ذلک سیترک أثره البالغ علی الجبهة السوریة ولبنان أیضا وذلک لأن جبهة النصرة وداعش والجیش الحر وغیره من المسمیات انما ترتزق من مصدر واحد رغم تباین اسمائها وکلها نتیجة تفکیر مسموم ولذا فإن تحریر جرف الصخر ترک تأثیره البالغ علی کل التکفیریین ومعنویاتهم المنهارة.

7- ان اللواء قاسم سلیمانی ودوره البارز فی عملیات تحریر جرف الصخر وقبلها آمرلی یجب أن یتم تناوله فی موضوع مستقل ونکتفی فی هذا المقال بحضور خبیر استراتیجی مؤمن ایرانی ملتزم بات یحظی بشعبیة لدی الدول الصدیقة والجارة لانقاذه أتباع مختلف الادیان (الایزدیة والمسیحیة والشیعة والسنة و...) ولم تنحصر شعبیته فی داخل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فحسب بل انتشرت الی شعوب العالم ما زاد من شعبیة ایران الاسلامیة مکانة ونفوذا فی المنطقة أیضا. ان اولئک الذین یتشدقون بالدفاع عن حقوق الانسان لم یر لهم أی موقف عندما یتعرض الناس لهجوم وحشی من عناصر أکثر وحشیة من الحیوانات الکاسرة الذین یعتدون علی أعراض هؤلاء الأبریاء العزل ویلتزمون الصمت المطبق ازاء کل هذه الجرائم البشعة. بل ان الانکی من کل ذلک هو أن تعلن مؤسسات تتشدق بالدفاع عن حقوق الانسان ومعها 59 عجزها عن مواجهة هذه الوحوش المفترسة الذی ارتکبت الکثیر من المجازر التی یندی لها جبین البشریة. وفی مثل هذا الموقف الحرج العصیب یخرج رجل من ایران الاسلامیة لیقف الی جانب هؤلاء المظلومین ومعه عدد من المستشارین العسکریین الذین لم یتجاوز عددهم عدد الأصابع دون أی طمع أو توقع لیمرغ أنف هؤلاء المتشدقین بالدفاع عن حقوق الانسان بالتراب ویکشف عن کذبهم أمام العالم کله. وقد نسبت الی هذا الرجل المؤمن المجاهد تصریحات یخاطب فیها عصابة داعش الارهابیة وغیرها من المجموعات التکفیریة التی ناصبت العداء لأهل بیت الرسول (ص) وذریته الطاهرة الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا تناقلتها القنوات الاجتماعیة رغم عدم تأکیدها الا ان سماعها أمر جدیر بالاهتمام مثل « لو وطأت أقدامکم حرم سید الشهداء (ع) فإننا سنسجل کربلاء جدیدة لم یشهدها التاریخ من قبل بعد الحصول علی اجازة ولی أمر المسلمین وسوف نصلی صلاة الظهر فی البقیع مع جند الامام الحجة (ع)».  

المصدر: وکالة تسنیم انباء فارس

 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: