تم التحدیث فی: 08 September 2020 - 13:33
حنّا بطاطو فلسطینی من موالید القدس. رحل إلى أمیرکا فی عام النکبة ودرَس فی جامعة جورجتاون فی واشنطن لشهادة البکالوریوس، ونال بعد تخرّجه جائزة تُعطى للمتفوّق الأوّل فی الدراسة. بعد جورجتاون، درس بطاطو فی جامعة هارفرد ونال فی عام 1960 شهادة الدکتوراه فی «السیاسة»
رمز الخبر: ۶۰۸۸۸
تأريخ النشر: ۴ محرم ۱۴۳۶ - ۱۵:۵۲ - 27October 2014

حنّا بطاطو: مؤرّخ الطبقات الاجتماعیّة الـــعربیّة الفذّ

أسعد أبو خلیل
الشهرة لا تتلازم مع الکفاءة والفذاذة فی عالمنا العربی. العلاقات العامّة ترفع من شأن کتّاب ومشعوذین وتغمط حق مبدعین ومبدعات. یظهر مشعوذ على برنامج «کلام النّاس» وفق معاییر غیر علمیّة بتاتاً ویُسوّق له مارسیل غانم على أنه «مُکتشف» لدواء للسرطان، أو أنه فذّ متنوّع الفذاذة وعلى وشک الحصول على جائزة نوبل وأوسکار فی آن. هناک علماء عرب حقیقیّون فی الغرب، وهناک مُن لم یسمع بهم لأنه لیس هناک جهاز علاقات عامّة لهم، ولا یکترثون للشهرة.

واحد من هؤلاء العلماء الأفذاذ یدرّس فی کلیّة الطب فی جامعة هارفرد وتتنازعه کلیّات الطبّ حول العالم، وعندما أحاول أن أقنعه بالخضوع لمقالة عنه فی جریدة فی لبنان ینفر. هو منکبّ على عمله البحثی ولا یکترث للصغائر.
حنّا بطاطو من هؤلاء. قلّة سمعت به، وهم فی أغلبهم من المتخصّصین والمتخصّصات. لم یُکرّم بطاطو فی لبنان أو فی فلسطین، ربّما لأن التکریم المنتظم فی لبنان من قبل میشال سلیمان کان یترکّزعلى سفیر أو سفیرة من الدولة الراعیة لإرهاب العدوّ الإسرائیلی. لکن میشال سلیمان حالة خاصّة من الترفّع عن المال النفطی. حنّا بطاطو فلسطینی من موالید القدس. رحل إلى أمیرکا فی عام النکبة ودرَس فی جامعة جورجتاون فی واشنطن لشهادة البکالوریوس، ونال بعد تخرّجه جائزة تُعطى للمتفوّق الأوّل فی الدراسة. بعد جورجتاون، درس بطاطو فی جامعة هارفرد ونال فی عام 1960 شهادة الدکتوراه فی «السیاسة» (لا یزال قسم «السیاسة» فی جامعة هارفرد وجورجتاون وبعض الجامعات القدیمة التأسیس یُسمّى «الحکومة» أو «الحکم» لأن التدریس القدیم للمادّة کان یتخصّص فی درس السیاسة فی عدد من الحکومات الغربیّة فقط، وکانت المعارضات والأحزاب والثورات لا تدخل ضمن سیاق الدرس). کان عنوان أطروحته «الشیخ والفلاّح فی العراق، 1917-1958».
کانت مرحلة الدراسة فی هارفرد غنیّة جدّاً لبطاطو، حسبما حدّثنی عنها. کان زمیله فی الدراسة، فی القسم نفسه، عربیّ آخر من دمشق، هو یوسف إیبش، الذی تخصّص فی الإسلامیّات على ید المُستشرق هاملتون غب، الذی کان أوّل مدیر لمرکز دراسات الشرق الأوسط فی جامعة هارفرد. کانت صداقة بطاطو وإیبش غیر مألوفة لأن الشخصیّتین مختلفتان جذریّاً. کان بطاطو راهباً فی الحیاة، فیما کان إیبش مُحبّاً ومُتمتّعاً بالحیاة. کان إیبش مُحافظاً سیاسیّاً (کنتُ دوماً أتعارک معه - کلامیّاً - فی الصف فی الجامعة حول ثنائه على تجربة المملکة العربیّة السعودیّة، لکنّه کان متقبّلاً للخلاف ویُحسن النکتة للتخفیف عن حالة التوتّر التی کانت تسود فی الصفّ أحیاناً) ومتحرّراً اجتماعیّاً، فیما کان بطاطو یساریّاً جذریّاً فی الفکر، لکنه محافظ فی المسلک الحیاتی الاجتماعی. کان بطاطو یحدّثنی عن شخصیّة إیبش بإعجاب، ربّما لأنه رأى فیه نقیض شخصیّته. کان یقول فیه مُعجباً: هو راویة من الطراز الأوّل وله دائماً الکثیر من القصص والأخبار المُسلیّة.
رجع بطاطو (کما رجع إیبش) إلى الجامعة الأمیرکیّة ودرّس هناک بین سنوات 1962 و1982، عندما التحق بجامعة جورجتاون. وسمعتُ لأوّل مرّة باسم بطاطو لدى دخولی إلى الجامعة الأمیرکیّة من رفاق یساریّین کانوا مشغولین دوماً بمتابعة کتاباته وأخباره (وکانت کتاباته قلیلة جدّاً قبل صدور کتابه الموسوعی عن العراق فی سنة 1979). کان معظم ما کان یتداوله الیساریّون فی الجامعة عن بطاطو بعیداً عن الحقیقة. کان یُقال مثلاً إنه قضى سنوات فی السجن فی العراق بسبب نشاطاته الشیوعیّة، وکان یُقال إنه أسّس أکثر من منظمة شیوعیّة فی أکثر من بلد عربی. کل ذلک کان غیر صحیح. لم یکن لبطاطو أی تجربة سیاسیّة من أی نوع (کما اکتشفتُ بعد ذلک). هو قضى وقتاً طویلاً فی العراق یدرس أرشیف الشرطة العراقیّة لتجمیع معلومات عن الشیوعیّین وعن البعث وعن غیرهم من التنظیمات، لکن لم یکن عضواً فی أی تنظیم. کان لبطاطو حشریّة سیاسیّة عمیقة لمعرفة تجارب الآخرین السیاسیّة، لکنه لم ینضمّ إلى تنظیم. کان کمن یعیش نظریّاً فی تجارب الآخرین. سألنی کثیراً عن مختلف الأحزاب الیساریّة فی لبنان والتی کان یتابع بعضها عن بعد.
تبلورت شیوعیّة بطاطو، کما أخبرنی فی ما بعد، فی جامعة هارفرد. من حظّ بطاطو أن المفکّر الیساری المُستقلّ، هربرت مرکوزه، کان أستاذاً زائراً أثناء سنوات دراسته. قال بطاطو إن مارکوزه عرّف عن نفسه له بأنه «مارکسی مستقلّ» وهکذا کان بطاطو. لکن بطاطو اهتمّ بالتجربة السوفیاتیّة وکانت دراسة الاتحاد السوفیاتی تخصّصه الثانوی (وقد فعلتُ أنا الشیء نفسه، لکنی لم أدرس اللغة الروسیّة التی درسها بطاطو). وتأثّرت نظرة بطاطو إلى الاتحاد السوفیاتی بنظرة أستاذ آخر هناک، هو بارنغتون مور جونیور (مؤلّف کتاب «الجذور الاجتماعیّة للدیموقراطیّة والدیکتاتوریّة»). کما تأثّر بطاطو بمارکسی مستقلّ آخر، أعنی عالم الاجتماع الأمیرکی، سی. رایت میلز، صاحب مؤلّف «نخبة السلطة» المعروف. لم یمشِ بطاطو فی تظاهرات ولم یوقّع على عرائض ولم یشارک فی اجتماعات سیاسیّة. ضایقنی ذلک فیه عندما عرفته عن کثب فی جامعة جورجتاون، لکن سرعان ما أدرکت أن ذلک لم یکن من طبعه. عندما انطلقت ظاهرة المقاومة الفلسطینیّة اهتمّ بها بطاطو کثیراً، من منظور سیاسی وأکادیمی وقد قضى وقتاً (ساعات طوالاً) فی قواعد عسکریّة للجبهة الشعبیّة لتحریر فلسطین فی أوّل انطلاقتها وکان یشجّع المقاتلین.
تساءل کثیرون عن سبب ترک بطاطو عمله المخطوط عن العراق لسنوات طویلة قبل أن یصدر کتابه فی عام 1979، بعد نحو عشرین سنة على أطروحته عن العراق. أسرّ لی یوماً أن السبب کان عاطفیّاً: هال بطاطو المجازر التی قادها البعثیّون ضد الشیوعیّین فی العراق، وترک ذلک أثرأً عمیقاً فیه. قال لی إنه کان یجد صعوبة فی العودة إلى أوراقه وتدویناته.
التقیتُ بطاطو للمرّة الأولى فی السنة الدراسیة الجامعیة الثانیة فی بیروت. کنتُ أعدّ ورقة بحثیّة عن حلّ الحزب الشیوعی المصری فی الحقبة الناصریّة، فقابلته لأسأله رأیه. کانت إجابته مُعبّرة عن هذه الشخصیّة الحریصة والدقیقة. قال لی بالحرف: «لم أعر الحزب الشیوعی المصری الاهتمام الکافی فی دراساتی»، وفی القاموس البطاطوی تعنی هذه الجملة أنه یعرف الکثیر، لکن لیس إلى الدرجة التی تسمح له بالحدیث فی الموضوع. کان لا یتحدّث فی موضوع ولا یکتب عنه إلا بعد أن یلمّ بکل جوانب الموضوع وبعد أن یجمع کل ما کُتب أو نشر عنه. وکان یجری الکثیر من المقابلات الشخصیّة حتى إن علاقاته الاجتماعیّة کانت أشبه بدراسة میدانیّة. کان یرید أن یعرف طائفة ومسقط رأس کل تلمیذ عربی یقابله لأنه کان یصنّف الفرد وقف تصنیفات دراسته عن الشیوعیّین والبعثیّین فی العراق. أذکر ان ابن شقیق هانی الهندی، قال لی مرّة إنه یرغب فی لقاء بطاطو بعدما سمع عنه الکثیر. اصطحبته للقاء بطاطو، فهمّ الأخیر بفتح صفحة جدیدة من دفتر أصفر، وطفق یسأله السؤال تلو الآخر ویدوّن إجاباته. کان کل لقاء مشروع مادّة لمراجع وتوثیق فی کتاباته.
دراسة بطاطو عن العراق لم تکن عادیّة. أحاط بکل التاریخ المعاصر للعراق. لکنه أوفى الموضوع حقّه على طریقته، بخلاف کتابه عن سوریا الذی سارع إلى إنهائه قبل نضوجه، وفق ما کان هو یقرّر له من سعة وموسوعیّة. نال بطاطو شهادة الدکتوراه فی العلوم السیاسیّة، لکنه لم یکن یعتبر نفسه عالم سیاسة أبداً. کان ینبذ حقل العلوم السیاسیّة. کان یقول إنه «مؤرّخ اجتماعی» (اجتماعی بالمعنى الطبقی للکلمة). وکان تاریخ الطبقات الدنیا هو الأساس فی دراسته. أذکر أنه عندما بدأ بدارسة التاریخ الاجتماعی لسوریا، تذمّر لخلوّ المراجع من معلومات عن الطبقات الدنیا. قال إن کتاب «حوادث دمشق الیومیّة» لأحمد البدیری الحلاّق هو الوحید الذی أشار إلى الفقراء بین کلّ المراجع. کان بطاطو (کما ظهر جلیّاً فی کتابه عن «الطبقات الاجتماعیّة القدیمة» فی العراق) یعنى بتحوّل الطبقة من «طبقة فی ذاتها» إلى «طبقة لذاتها» ولهذا لم تکن کتاباته تروق المارکسیّین التقلیدیّین البکداشیّین العرب. لم یستهن بطاطو على طریقة التأریخ السوفیاتی بالوعی الطائفی والمحلّی بین الفقراء والعمّال والفلاّحین. أذکر أننی فی حصّة عن «سوریا: المجتمع والدولة» کنتُ أقدّم عرضاً لموضوع «المعارضة السوریّة العلنیّة والسریّة فی عهد حافظ الأسد». ودار نقاش فی الصف أجبتُ فیه عن سؤال بتعمیم عن الشعب السوری. قاطعنی بطاطو وسألنی: هل تستطیع أن تذکر مرّة واحدة تحرّک فیها الشعب السوری برمّته ککتلة متراصّة؟ أخرسنی سؤاله.
درس بطاطو البعث فی تجربتیه، ولم یکن یکنّ أی إعجاب بالبعثیین. على العکس، کان یستفظع التجربة البعثیّة فی الحکم. وهناک من أساء فهم تقویم بطاطو لشخص حافظ الأسد، وقال إن بطاطو کان مُعجباً بحافظ الأسد. على العکس تماماً: صحیح أنه کان معجباً بعقل حافظ الأسد وفی إدارته («الماهرة جدّاً»، حسب وصفه) للعلاقة مع الولایات المتحدة، وکان مهتمّاً بدراسة شخصیّته (وأذکر کم سرّه عندما عرّفته على کتاب کریم بقرادونی عن حافظ الأسد والسیاسة السوریّة، ورفض بأدب شدید أن یرجعه لی، لکنی طلبتُ منه مقابل احتفاظه بالکتاب أن یهدینی کتابه المقبل - نسی أن یفعل، بالمناسبة). لکنه کان کلّما تحدّث عن حافظ الأسد، یضیف ضاحکاً: لو أنه استعمل عقله للخیر، لا للشرّ (بالإنکلیزیّة). وکان یسعى لأن یقابله (لیدرس شخصیّته) وطلب منّی ذات مرّة أن أعینه فی صیاغة رسالة کان یرید أن یرسلها إلى حافظ الأسد لطلب مقابلة.
کان بطاطو شدید المعارضة أیضاً للنظام العراقی، وکان یلقی المحاضرات عن طبیعة النظام العراقی فی الثمانینیات عندما کان النظام یحظى بموقع مرموق فی السیاسة الخارجیّة الأمیرکیّة. وکان العراق یرعى عدداً من التجمّعات والجمعیّات العربیّة فی مدینة واشنطن، على غرار ما فعلته أنظمة الخلیج بعد 1990. وفی مؤتمر لجمعیّة خرّیجی الجامعات العرب - الأمیرکیّین، لاحق واحد من أتباع النظام الصدّامی بطاطو بعد إلقاء محاضرته وکان یقف فی وجهه ویلتقط صوراً له کی یخیفه. أذکر أننا رافقناه حتى السیّارة ذلک الیوم. لکن بطاطو جازف وزار العراق (فی الثمانینیات) بالرغم من مخاوفنا من عقاب النظام له. وقال إنه کان مُراقَباً هناک خلال الزیارة، لکن المراقبة لم تکن لیلیّة فکان یترک مکان إقامته ویزور معارفه من المعارضین لیلاً. وروى أن واحداً من العراقیّین قال له إنه قرأ کتابه. فسأله بطاطو: وکیف تسنّى لک قراءة کتابی وهو ممنوع هنا؟ أجابه: لقد استعرتُ نسخة فاضل البرّاک.
کان بطاطو جمّ التواضع والتهذیب، مع الکثیر من الخجل الاجتماعی فی شخصیّته، وخصوصاً فی المناسبات الرسمیّة فی الجامعة. کان یعیش على مسافة ساعة بالسیّارة من مکتبه فی جامعة جورجتاون (کان بطاطو قد تلقّى عرضاً من جامعة جورجتاون وآخر من جامعة بنسلفانیا بعد خروجه من بیروت، لکن اللوبی الصهیونی عارض ذلک بشدّة فی بنسلفانیا ولم یحصل على المنصب). کان یعیش زاهداً وحیداً مع أمّه (حتى وفاتها)، منفصلاً عمّا یُعتبر مباهج الحیاة وبریقها المادّی لتکریس نفسه للعمل الجاد والدؤوب على طریقة النسّاک أو مجتهدی النجف الأقدمین. روى لی زمیله، أستاذی مایکل هدسون، أنه حاول مع زوجته السعی إلى تزویج بطاطو، لکنهما لم یفلحا. کانت حیاته مُکرّسة للبحث من دون توقّف. (لم یجرؤ واحد منا على استفساره عن الحب فی حیاته، إلا إبراهیم العلی، الذی استحصل على معلومة عن قصّة حب قدیمة ربطته بتلمیذة فی الجامعة الأمیرکیّة فی بیروت من عائلة ثریّة فی الأردن، لکن أهلها لم یعتبروا بطاطو «قدّ المقام»).
لم أختر بطاطو کی یشرف على أطروحتی، وإن کان عضواً فی اللجنة المُشرفة (والسبب أنه کان یسکن بعیداً عن الجامعة، ما کان سیعیق عملیّة إکمال الأطروحة). لکنه أفادنی بنقده دوماً (وکان یحرص حتى - وأنا القادم حدیثاً من لبنان - على تصحیح لکنتی فی بعض الکلمات الأمیرکیّة، ربما حمایة لی من هزء قد أتعرّض له)، وقال لی بعدما قرأ الأطروحة جملة (لا تُترجم إلى العربیّة بتاتاً): «ارتکبْ خطأ التقدیر الأقلّ أکثر مِن المبالغة فی التقدیر». کان شدید الاهتمام بشؤون الشیعة فی العالم العربی (وأنا مصنّف حسب استماراته البحثیّة على أننی «شیعی من جنوب لبنان»)، وکنتُ أشتبه بأن الموضوع مشروع کتاب یکتمل فی عقله. حتى فی مناقشة الأطروحة عن «الانشطارات فی المجتمع اللبنانی»، أکثر من الأسئلة المُستفسرة عن الشیعة فی لبنان، وأذکر أنه سألنی حینها عن عبد الأمیر قبلان، فیما نظر العضوان الأمیرکیّان فی اللجنة باستغراب. تنحنح رئیس اللجنة، العزیز مایکل هدسن، کی تسرع المناقشة. کان دوماً حریصاً فی انتقاء المفردات والمصطلحات والتعبیر فی حدیثه وفی محاضراته. لا أذکر أنه ارتجل محاضرة یوماً ما، بل کان یکتبها بعنایة فائقة ویقرأها بعنایة فائقة تشدّ السامع والسامعة لشدّة ذکائه وعمق أفکاره.
لم یکن التعلیم هوى بطاطو. کان الرجل أصلح للإشراف على فریق باحثین وباحثات فی مرکز أبحاث یعمل وفق منهجه فی دراسة الطبقات وتاریخها فی العالم العربی. لکن التعلیم کان ضرورة من ضرورات العمل، بالنسبة إلیه. لکن ذلک أصبح مستحیلاً بعد الحرب على العراق فی عام 1991. سبّبت تلک الحرب أزمة نفسیّة له، وللکثیرین من العرب الأمیرکیّین. ضاق ذرعاً بصفوف التعلیم، وأصبحت تعلیقاته على أوراق التلامیذ قاسیة وجارحة، ولم یکن هذا دیدنه (صارحتنی تلمیذة سابقة لی فی جورجتاون، بأن ملاحظات بطاطو العلنیّة على ورقتها فی الصف أبکتها أمام الجمیع). بات یتطلّع فی وجوه التلامیذ ویتساءل إذا ما کان أی منهم سیخدم أعداء العرب. أذکر مرّة اننی کنتُ فی مکتبه وتلقّى اتصالاً من مسؤول فی منظمة العفو الدولیّة. کان قد أصدر مقالة مفصّلة عن النخبة الحاکمة فی سوریا وأراد المسؤول الاستزادة. رفض بطاطو الحدیث معه. قال لی بعدما اقفل الهاتف: کیف أعرف أنه لا یخدم «الموساد»؟
یتعجّب البعض من أن سیاسة بطاطو العربیّة لم تکن قریبة من الأحزاب الشیوعیّة التی کان شدید الانتقاد لها. کان أقرب إلى الناصریّة، وازدادت قومیّته العربیّة شدّة عبر السنوات. کان شدید الإعجاب بعبد الناصر ویشید بتجربته فی التعاطی مع الغرب وفی بناء اقتصاد صناعی قوی. کما أنه کان معجباً بالمضمون التقدّمی للبرنامج الناصری، وکان کلّما یستفیض فی مدیح عبد الناصر أقول له: لکن، ماذا عن الحریّات الدیموقراطیّة فی عهده وعن وضع الشیوعیّین؟ فکان یهزّ برأسه موافقاً. أما فی القضیّة الفلسطینیّة، فلقد فاجأنی (وأزعجنی صراحة) اعتدال بطاطو: کان مؤیّداً لاعتدال یاسر عرفات، وکان یقبل بـ(لا) حلّ الدولتین، على الأقل على المدى القریب. ومرّة فی أحد الصفوف، قال ما معناه إن على العرب استغلال الفارق بین الموقف الأمیرکی والموقف الإسرائیلی. صحتُ من مقعدی: وهل هناک فارق أساساً؟ أجاب: إن هناک فارقاً ولو کان ضئیلاً. لم نتفق فی هذا. کان یرید تسریعاً فی ما رآه حلّاً للقضیّة الفلسطینیّة التی تابعها عن کثب.
مرّة ألقى محاضرة فی الصف عن القضیّة الفلسطینیّة فی مادة «المجتمع والدولة فی العالم العربی» کانت مذهلة. عرض بعد المحاضرة أن یوصلنی إلى منزلی. فی الطریق فی سیّارته الـ«فولکسفاکن الخنفساء»، سألتُه: بعدما استمعتُ إلیک هذا المساء، أتساءل: لماذا لم تکتب عن القضیّة الفلسطینیّة؟ أجابنی، بالحرف: لأن هناک من یکتب عنها وهو أعلم منّی فیها. لو قال لی هذا الکلام واحد غیره، لقلتُ إنه یتذرّع، لکن بطاطو کان صادقاً فی قوله. ولم یکن مثل آخرین من الأکادیمیّین العرب یقبل التواصل والتعاطی مع أکادیمیّین إسرائیلیّین (الجندی الإسرائیلی السابق فی جنوب لبنان، آشر کوفمان، یشکر فی مستهلّ کتابه «اکتشاف فینیقیا» صادق جلال العظم لمساعدته الجمّة للمؤلّف الذی شارک فی اجتیاح لبنان عام 1982).
لا یعلم کثیرون أن بطاطو کان مهتماً جداً، أیضاً، بالشأن السعودی، وکان یعلّم مادة عن «المجتمع والدولة» فی المملکة السعودیّة. وأجزم بأن کتاباً عن السعودیّة کان سیلی کتابه المُزمع عن سوریا، لو أن الحیاة طالت به. وعندما دعی بندر بن سلطان ذات مرّة لإلقاء محاضرة فی الجامعة، طُلب من بطاطو بحکم خبرته فی الشأن السعودی تقدیمه. أذکر أننی شعرتُ بقلق: خفتُ أن یقول بطاطو کلمة فی التقدیم قد یندم علیها. وقف بطاطو، فیما جلس بندر کالطاووس فی کرسی وثیر فی أکبر قاعة فی أقدم مبنى فی الجامعة، وقال: إن الخطیب الیوم غنیّ عن التعریف، واکتفى بذلک.
کان بطاطو یعدّ دراسة موسوعیّة من خمسة أجزاء عن سوریا، لکن لم یتسنّ له ذلک بسبب الأزمة الصحیّة والنفسیّة التی أصابته. لم یقوَ على الاستمرار بعد الحرب الأمیرکیّة فی العراق، والحصار الخانق الذی فُرض على بلد عزیز له. کان یحتلّ «کرسی» أکادیمی مموّل من وزیر الدفاع الکویتی. اتصل به وزیر التربیة السابق، حسن الإبراهیم، وطلب منه أن یصدرَ بیاناً یدین فیه الاجتیاح العراقی للکویت. طبعاً، رفض بطاطو طلبه وأجابه: لو کنتُ سأصدر بیاناً، کنتُ سأدین فیه التحالف الکویتی مع أعداء العرب، أو أی کلام من هذا القبیل. تعرّضت جامعة جورجتاون لضغوط مالیّة من قبل حکومة الکویت بسبب ذلک.
إن کتابَیْ بطاطو عن العراق وسوریا مترجمان إلى العربیّة (وقد أشرف إلى حدّ على الترجمة العربیّة للکتاب عن العراق). وعلى قرّاء العربیّة من الذین یجهلون بطاطو أن یعلموا عنه. الفذ الفلسطینی لم یکن رجل علاقات عامّة أو ترویج ذاتی. کان همّه همّین: همّ الأمّة العربیّة (التی آمن بها ربّما نکایة بکل الذین یفضّلون تکتّلات العشائر والقبائل والسلالات والطوائف والمذاهب على التکتّلات العلمانیّة الحدیثة)، وهمّ البحث العلمی الذی شغله.
أحیاناً أشعر بضیق أنه لم یتسنّ لکلّ الشعب العربی معرفة حنّا بطاطو، والإعجاب به، کما أعجبت به کل هذه السنوات. لکن ما زاد من أسى رحیله أنه مات فی الغربة، ودُفن فی ولایة کنکتکت لا فی القدس. لکن لم یمتدّ العمر ببطاطو لیشهد ما حلّ بالعراق بعد رحیله. لم یکن یقوَ على المتابعة المرّة. أنصفه القدر فی ذلک فقط.
* کاتب عربی
(موقعه على الإنترنت: angryarab.blogspot.com)

المصدر: جریدة الأخبار

الكلمات الرئيسة: حنّا بطاطو ، المؤرخون العرب
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة