تم التحدیث فی: 18 May 2020 - 07:36
ان المقاومة تسجِّل ولا تنسى، وهی ترید من العدو ان لا ینسى ذلک. صحیح ان اکثر من شهر مضى على واقعة عدلون، لکن الرد یأخذ فی الاعتبار مجموعة من العوامل المیدانیة والظرفیة، وتاریخ المقاومة یشیر الى انها تدرس خطواتها بحکمة، خصوصاً ان "طبق الإنتقام لا یؤکل الا بارداً"، کما یقال.
رمز الخبر: ۶۰۵۵۰
تأريخ النشر: ۱۸ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۴:۱۰ - 12October 2014

عملیة شبعا وإغلاق

علی عبادی

العملیة الاخیرة للمقاومة الاسلامیة فی مزارع شبعا المحتلة لیست الأولى بعد حرب العام 2006 وقد لا تکون الأخیرة، وهی تفرض نفسها خیارا دفاعیاً فی مواجهة سلسلة لا تتوقف من الانتهاکات الاسرائیلیة التی تستفید من غیاب رد ٍرادع من الجانبین اللبنانی والدولی. ولعل تسمیة العملیة باسم الشهید حسن علی حیدر الذی قضى خلال العمل على تفکیک اجهزة تجسس اسرائیلیة مربوطة بجهاز تفجیر فی بلدة عدلون فی 5 ایلول 2014 یشیر الى ان المقاومة تسجِّل ولا تنسى، وهی ترید من العدو ان لا ینسى ذلک. صحیح ان اکثر من شهر مضى على واقعة عدلون، لکن الرد یأخذ فی الاعتبار مجموعة من العوامل المیدانیة والظرفیة، وتاریخ المقاومة یشیر الى انها تدرس خطواتها بحکمة، خصوصاً ان "طبق الإنتقام لا یؤکل الا بارداً"، کما یقال.   

لعلها المرة الاولى التی یعلن فیها حزب الله فی الیوم نفسه مسؤولیته عن عملیة ینفذها ضد قوات الاحتلال منذ انتهاء حرب العام 2006. قبل تلک الحرب، کان حزب الله یشن "عملیات تذکیریة" هدفها الأساسی التذکیر بوجود احتلال لأراض تؤکد الدولة اللبنانیة أنها تتبع لسیادتها. وبعد تلک الحرب، کانت عملیات المقاومة -وهی محدودة العدد- تأخذ شکل الرد على اعتداءات اسرائیلیة فاضحة، لکن من دون اصدار بیان رسمی بشأنها فورا.

فی عملیة اللبونة التی استهدفت قوة اسرائیلیة متوغلة لیلاً فی الاراضی اللبنانیة فی 7 آب 2013، تأخر حزب الله فی الإعلان عن مسؤولیته أیاماً عدة، وجاء الاعلان على لسان الأمین العام السید حسن نصرالله مرفقاً برسالة قویة. وفی عملیة شبعا (آذار 2014) التی اعقبت الغارة على موقع لحزب الله فی جنتا الحدودیة قرب الحدود السوریة، ترک حزب الله للاسرائیلی ان یستتنج بنفسه الخلاصة ومقصود الرسالة، علماً ان الحزب اکد عقب الغارة مباشرة انه سیرد فی التوقیت والمکان المناسبین.

رسالة إعلان المسؤولیة.. وصلت

لکن لماذا أعلن حزب الله المسؤولیة عن تنفیذ عملیة شبعا الجدیدة مباشرة، وهل ذلک مرتبط فقط بطبیعة الخرق الاسرائیلی الکبیر فی بلدة عدلون الساحلیة الجنوبیة، أم بمجمل التحدیات التی یواجهها؟     

من دون شک، فإن الخرق الاسرائیلی فی عدلون کان کبیراً، وهو یشیر الى جرأة اسرائیلیة تتخطى محیط المنطقة الحدودیة، لکنها لیست المرة الأولى التی یتم فیها ذلک، حیث اکتُشفت سابقاً اجهزة تجسس اسرائیلیة مزروعة على خطوط اتصال المقاومة، ولاسیما فی منطقة الزراریة قضاء الزهرانی فی الثانی من تموز 2012 (تم تفجیر جهاز التجسس من قبل طائرات العدو) ، وفی کانون الأول 2011 بین صریفا ودیرکیفا قضاء صور ( تم تفجیر جهاز التجسس بواسطة طائرة استطلاع)، فضلاً عن اکتشاف اجهزة تجسس إسرائیلیة مموهة فی بلدة شمع قضاء صور فی آذار 2011، وفی جبل صنین شمال شرق بیروت فی کانون الأول 2010.

والاستمرار فی اللجوء الى تفجیر الاجهزة المزروعة فی المناطق اللبنانیة والتسبب بقتل مواطنین او مقاومین لبنانیین یجعل الرد حقاً مشروعاً بل وضروریاً لوقف الاحتلال الاسرائیلی عند حدّه ودفعه للتقید بما یسمیه "قواعد اللعبة". ویبدو انه فهم الرسالة المقصودة من عملیة شبعا الأخیرة، وهو یَحْذر من "إشعال غیر ضروری للنار یکون من الصعب بعد ذلک اطفاؤها"، کما عبّر عاموس هرئیل فی صحیفة هآرتس. لکن من الواقعی القول ان اسرائیل، بما عُرف عنها من عقلیة اختراقیة، لن تکفّ بین وقت وآخر عن القیام بمحاولة جسّ نبض المقاومة لتغییر هذه القواعد وامتلاک الید العلیا فی تقریر الوضع الاستراتیجی فی المنطقة، فی کل مرة تظن فیها ان حزب الله ازداد انشغالاً فی القتال داخل سوریا. وحتى إن لم تردّ فی هذه المرحلة على عملیة المقاومة فی مزارع شبعا، فهی ستختار أیة فرصة تتهیأ لها من اجل إضعاف قدرات حزب الله بصورة او بأخرى. بهذا المعنى، هی حرب مستمرة لم تخمد نارها بانتهاء حرب العام 2006.

ومع ذلک، یخشى الإسرائیلی من دون شک ان تتکرر مثل هذه العملیات لتصبح نمطاً اعتیادیاً بعد کل خرق یقوم به فی لبنان، وهو على الأرجح سیضطر لضبط سلوکه فی هذه المرحلة تحاشیاً لاستفزاز المقاومة والوصول الى "مرحلة اللاخیار". ولذلک، فان الرد الاسرائیلی کان ضعیفاً وسَجل "الحق فی الرد بأی طریقة وفی الوقت والمکان المناسبین".

 من جهته، یرید حزب الله فی هذه المرحلة وبأداء مدروس وحکیم تثبیت "قواعد اشتباک" تلجم المحاولات الاسرائیلیة الدؤوبة لإحداث خروق امنیة فی لبنان، إن عبر زرع اجهزة تجسس مطوَّرة فی العدید من المناطق اللبنانیة او تجاوز السیاج الحدودی فی اتجاه الاراضی اللبنانیة او اطلاق النار على المزارعین ورعاة الماشیة واختطاف بعضهم او القیام بنصب ابراج تنصّت على السیاج، او القیام بعملیات اغتیال کما جرى مع الشهید القائد حسان اللقیس. وهذه المعادلة تکرس "توازن رعب" یفید الجانب اللبنانی و"یذکّر" الاسرائیلی بضرورة حساب العواقب والتزام الحذر من انسیاقه الى انتهاکات مفتوحة فی لبنان. ولهذا، لا معنى لتصریحات بعض الجهات اللبنانیة من فریق 14 آذار التی تسارع الى بث أراجیف عن تعریض لبنان لمخاطر حرب جدیدة او حتى "احتکار" خیار الحرب والسلم، فی وقت لا توجد حالیاً وسائل ردع أخرى.  

البعد الإقلیمی للعملیة

غیر اننا یجب ان نضع الحدث فی مزارع شبعا فی اطار أوسع، مع اشتداد التحدیات الأمنیة على حدود لبنان الشرقیة واتساع نطاق سیطرة الجماعات المسلحة على مناطق فی جنوبی سوریا وتحدیداً فی القنیطرة ودرعا، حیث یبدو للاسرائیلی انفتاح "أبواب فرص مهمة للمساعدة فی رسم مستقبل المنطقة"، وتنطلق دعوة لاعتماد "الخیار الجنوبی" (المقصود جنوب سوریا حیث تسعى جماعات مسلحة لربط منطقة درعا على الحدود الأردنیة مع القنیطرة بمحاذاة الجولان على الحدود مع فلسطین المحتلة وللسیطرة على الطریق المؤدی إلى دمشق) وتقدیم مساعدة عسکریة اسرائیلیة لبعض الجماعات المسلحة على نطاق أوسع فی غضون الأشهر القلیلة المقبلة بهدف تحویل هذه المنطقة إلى قاعدة لجماعات متآلفة مع اسرائیل.

واذا کان هناک ثمة حدیث عن إمکان قیام الاسرائیلی بفتح "کوریدور" للجماعات المسلحة من حدود الجولان الى جنوبی لبنان عبر شبعا، کما یتردد فی بعض الأوساط، فعلیه ان یدرک ان المقاومة متیقظة فی هذه المنطقة، کما فی سواها، ولن تتردد فی رد الحجر من حیث جاء. وتأتی عملیة فی شبعا فی هذا التوقیت من اطلاق هذه التکهنات لتضع المقاومة وجهاً لوجه مع الاسرائیلی، ولیحسبْ ما یرید أن یحسب.

والحدیث عن فتح خط إشغال جدید لحزب الله عبر شبعا بإشراف اسرائیلی – صحّ أو لم یصحّ- لا یبعد عن حقیقة ان الاسرائیلی والتکفیری (ومن یلوذ بهما) یتکاملان فی محاولة النیل من قدرات المقاومة والجیش السوری، وقد حرص الاسرائیلی على ضرب قدرات الجیش السوری الدفاعیة فی القنیطرة، إفساحا فی المجال أمام الجماعات المسلحة لکی تسیطر على الشریط الحدودی لجهة الجولان، وهذا الأمر ناجم فی الدرجة الأولى عن تقدیر بأن إدخال مزید من اللاعبین الى الجبهة من شأنه ان یؤدی الى مواجهات جانبیة تریح الاسرائیلی. غیر ان هذه اللعبة غیر مضمونة العواقب بالنسبة للاسرائیلی الذی اعتاد اللعب بالنار منذ أن أنشأ فی نهایة السبعینیات "جیش لبنان الحر" بقیادة الرائد المنشق عن الجیش اللبنانی سعد حداد، وأضحت المنطقة اللبنانیة الجنوبیة الحدودیة حینذاک منطقة عازلة یتصرف فیها على هواه مباشرة او من وراء الستار، قبل ان تصبح عبئاً علیه.

ومن الجهة الشمالیة الشرقیة، لا ینفک الاسرائیلی یراقب تطور قدرات المقاومة بکثیر من القلق والحذر، وهو إذ یعزّی نفسه بأن الجماعات المسلحة فی سوریا تستنزف بعضاً من هذه القدرات، فهو یرى من جهة اخرى ان الخبرات القتالیة التی اکتسبها حزب الله، بما فیها التمرس على أسالیب قتال متعددة الأوجه فی الجبال والمساحات المفتوحة وداخل المدن سمحت له باختبار جهوزیته وتطویر بعض الأسلحة والردود الملائمة على تحدیات میدانیة غیر متوقعة. لهذا، فإن کانت الانتهاکات الاسرائیلیة المتکررة تهدف لجسّ نبض حزب الله واستکشاف استعداداته ورد فعله، فإن جواب حزب الله فی عملیة شبعا یأتی فی محله تماماً.

المصدر: موقع قناة المنار

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: