تم التحدیث فی: 18 May 2020 - 07:36
کشف وزیر الامن الایرانی انه تم ضبط وإبطال مفعول حزامین ناسفین کانا معدین للتفجیر فی مرکزی محافظتین فی البلاد خلال مسیرات یوم القدس العالمی (آخر جمعة من شهر رمضان)، معلنا عن اعتقال 130 عنصرا من العناصر التکفیریة المؤثرة.
رمز الخبر: ۶۰۴۴۱
تأريخ النشر: ۱۳ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۲۰:۱۳ - 07October 2014

وزیر الامن الایرانی: اعتقال أکثر من 130 تکفیریا وابطال محاولتی تفجیر

 

کشف وزیر الامن الایرانی انه تم ضبط وإبطال مفعول حزامین ناسفین کانا معدین للتفجیر فی مرکزی محافظتین فی البلاد خلال مسیرات یوم القدس العالمی (آخر جمعة من شهر رمضان)، معلنا عن اعتقال 130 عنصرا من العناصر التکفیریة المؤثرة.

جاء ذلک فی تصریح لوزیر الامن الایرانی محمود علوی فی الرد على اسئلة النواب خلال اجتماع مجلس الشورى الاسلامی الیوم الثلاثاء.

وقال علوی فی تصریحه، ان وزارة الامن تدرک بعمق الحساسیات تجاه القضایا الامنیة والتهدیدات، وتقوم بناء على توجیهات سماحة قائد الثورة الاسلامیة بالرد بما یستلزم على التهدیدات الامنیة.

واضاف، ان وزارة الامن تعمل على الدوام سواء على المستوى الاستراتیجی او العملانی او التکتیکی برؤیة واقعیة ومستقبلیة، على رصد القضایا الامنیة وارساء الامن بافضل صورة ممکنة فی البلاد بالتعاون مع سائر الاجهزة الامنیة.

وتابع وزیر الامن، ان جانبا من انشطة الوزارة یشمل الکشف والاجراءات الاحترازیة حیث تم فی هذا المجال انجاز الکثیر ومن ضمنها المراقبة الامنیة للزمر والمهددین للامن القومی والرصد المستمر لاجواء تبادل المعلومات والتحرکات المعادیة بحیث سلبت ای تحرک من العدو.

واوضح بان الجانب الاخر لانشطة وزارة الامن هو الاعلان والتحذیر فی الوقت المناسب للمسؤولین والمساعدة بایجاد اجواء شاملة ومنسقة فی مواجهة التهدیدات، لافتا فی هذا المجال الى ما قدمته الوزارة من تقاریر شاملة وفاعلة للمسؤولین المعنیین بشان التهدیدات ومن ضمن ذلک تقدیم المعلومات اللازمة للمسؤولین المعنیین فی محافظة سیستان وبلوجستان حول زمرة ما یسمى بـ "جیش العدل" قبل مزاولة نشاطها فی الحدود وحتى انه تم تبیین الاهداف العملانیة لهذه الزمرة وجرى توجیه التحذیرات اللازمة.

وفی الاشارة الى انجازات وزارة الامن فی مواجهة التهدیدات قال انه تم الکشف عن حزامین ناسفین معدین للتفجیر فی مرکزی محافظتین فی البلاد خلال مسیرات یوم القدس العالمی (اخر جمعة من شهر رمضان المبارک).

وتابع علوی، ان الاجراءات العملانیة والاشتباکات مع العدو تعد من سائر انشطة وزارة الامن وما یمکن الاشارة الیه فی هذا الصدد هو اعتقال عناصر معادیة للثورة وشریرة ومن ضمنه کشف واعتقال خلایا مرتبطة بالتکفیریین خلال العشرات من العملیات واعتقال اکثر من 130 من عناصرهم المؤثرة وکذلک توجیه ضربات حاسمة لمواقع وقوات الزمر الشریرة والقضاء على العدید من الزمر فی شرق وغرب البلاد ومنها زمرة "فرقان" وکشف وإبطال مفعول شحنات تفجیریة ضخمة لهذه الزمر.

وصرح بان من الاجراءات الاخرى لوزارة الامن القضاء على قادة وعناصر مؤثرة فی شرق وغرب البلاد ومن ضمنه القضاء على العنصر المسؤول عن جریمة یوم التاسع من شهر محرم فی جابهار وتفکیک الزمرة التابعة له.

واوضح بان من الاجراءات الاخرى لوزارة الامن؛ ضبط اسلحة ومعدات من ضمنها احزمة ناسفة واجهزة اتصالات تابعة للعناصر الشریرة.

واشار علوی الى انشطة اخرى لوزارة الامن قائلا، ان لوزارة الامن وفی مسار تنفیذ مهامها الذاتیة، عقدت الکثیر من الجلسات مع مختلف التیارات السیاسیة وغیر السیاسیة، ولقد کانت لنا جلسات حتى مع شورى الحزب الدیمقراطی المنحل وشورى حزب کومولة، ومن  الطبیعی للاجهزة الامنیة ان تعقد جلسات مع التیارات المناهضة والمحاربة (لنظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة) وخفض اضرارها الى الحد الادنى.

 

واضاف وزیر الامن الایرانی، ان وزارة الامن تعقد جلسات وتتحدث مع ای فرد لو اقتضت المصالح الامنیة، فهذه الصلاحیة نابعة من المسؤولیة الذاتیة لوزارة الامن، ونحن معتادون على التزام الادب فی الکلام وحسن الخلق فی السلوک مع من نجلس ونتحدث.

 

وتابع علوی قائلا، ان الضرورة لاستراتیجیة قائد الثورة الاسلامیة المتمثلة بتحقیق الحد الاعلى من الاحتواء والاحد الادنى من التنافر هو ان نتحادث ونتحاور حتى مع الافراد المعارضین لاساس النظام، فکیف بالذین یتم تعریفهم داخل النظام بصورة ما ویظهرون الایمان باساس النظام والدستور ومبدأ ولایة الفقیه وشخص الولی الفقیه.

 

واکد بان وزارة الامن تعقد مثل هذه الجلسات بصورة محسوبة ومدروسة، الا ان عقد هذه الجلسات لا یعنی عدم الحساسیة تجاه الاداء غیر المقبول لمثل هؤلاء الافراد.

المصدر: وکالة أنباء فارس

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: