تم التحدیث فی: 01 November 2020 - 16:50
وجاء فی بیان المرصد أن "طائرات یُعتقد أنها تابعة للتحالف العربی الدولی لمحاربة تنظیم الدولة الإسلامیة وجبهة النصرة وتنظیمات إسلامیة أخرى... قصفت منطقة حقل التنک النفطی فی الریف الشرقی لمدینة دیر الزور"، مضیفاً أن "مناطق نفطیة فی بادیة القوریة فی ریف دیر الزور الشرقی تعرضت لقصف یُعتقد أنه ناجم عن ضربات صاروخیة للتحالف العربی - الدولی". وقال إن هناک "معلومات عن خسائر بشریة فی مناطق القصف".
رمز الخبر: ۶۰۰۹۵
تأريخ النشر: ۲ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۵:۳۸ - 26September 2014

غارات أمیرکیة تستهدف مراکز النفط و

شنت الولایات المتحدة وحلفاؤها ضربات جدیدة، صباح الیوم، ضدّ تنظیم "الدولة الإسلامیة فی العراق والشام"، فی سوریا، مستهدفة على وجه الخصوص منشآت نفطیة یسیطر علیها المقاتلون فی دیر الزور، بحسب ما أفاد "المرصد السوری لحقوق الإنسان"، بینما اقترب مقاتلو الدولة الإسلامیة، الیوم، من بلدة عین عرب الکردیة الاستراتیجیة على حدود سوریا الشمالیة مع ترکیا ویخوضون معارک مع القوات الکردیة سقطت خلالها على الأقل قذیفتان على الأراضی الترکیة.
وفی الیوم الثانی الذی یستهدف فیه قوات التحالف، الذی تقوده الولایات المتحدة، هذه المناطق النفطیة فی دیر الزور، تم استهداف موقع لم یحدد فی الحسکة. وبحسب المرصد فإن "هدفین قُصفا، على الأقل، فی محافظة دیر الزور لیل الخمیس الجمعة".
وجاء فی بیان المرصد أن "طائرات یُعتقد أنها تابعة للتحالف العربی الدولی لمحاربة تنظیم الدولة الإسلامیة وجبهة النصرة وتنظیمات إسلامیة أخرى... قصفت منطقة حقل التنک النفطی فی الریف الشرقی لمدینة دیر الزور"، مضیفاً أن "مناطق نفطیة فی بادیة القوریة فی ریف دیر الزور الشرقی تعرضت لقصف یُعتقد أنه ناجم عن ضربات صاروخیة للتحالف العربی - الدولی". وقال إن هناک "معلومات عن خسائر بشریة فی مناطق القصف".
فی غضون ذلک، وبینما یحاصر مقاتلو "داعش" بلدة عین العرب (کوبانی) الحدودیة من ثلاث جهات، حیث فر أکثر من 140 ألف کردی من البلدة والقرى المحیطة، منذ یوم الجمعة الماضی، الى ترکیا، سیطر مقاتلو التنظیم المتشدد على تل کان مقاتلو "وحدات حمایة الشعب" الکردیة یشنون منه هجمات على مقاتلی التنظیم، على بعد عشرة کیلومترات فقط من کوبانی. وترددت أصوات المدفعیة ونیران الأسلحة الآلیة عبر الحدود وسقطت قذیفتان على الأقل على الجانب الترکی.
 وقال المزارع حسین ترکمان (60 عاماً)، بینما کانت تتردد فی الخلفیة نیران الأسلحة الخفیفة فی التلال السوریة الى الجنوب "نحن خائفون سنأخذ السیارة ونرحل الیوم".
وکانت القوات الکردیة ذکرت، أمس، أنها صدّت تقدم مقاتلی "داعش" صوب کوبانی لکنهم طلبوا مساعدة الغارات التی تقودها الولایات المتحدة لتضرب دبابات المقاتلین وأسلحتهم الثقیلة.
وموقع کوبانی الاستراتیجی یمنع المقاتلین المتشددین من تعزیز المکاسب التی حققوها فی شمال سوریا. وحاول "داعش" السیطرة على کوبانی فی تموز وصدته قوات محلیة دعمها مقاتلون أکراد من ترکیا.

المصدر: أ ف ب، رویترز، مواقع

الكلمات الرئيسة: داعش ، الحرب على داعش ، کوبانی
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة